خدماتنا للأحزاب 

 

 تأسيس – توكيلات – هيكل تنظيمى – تأهيل كوادر حزبية – حكومة الظل – إستشارات – مواد إعلانية – تسويق سياسى – نظام إدارة الحزب – SWOT Analysis

حزمة خدمات سوميك للأحزاب القائمة أو التي تحت التأسيس تشمل العديد من الخدمات غير المسبوقة ونلقى الضوء على بعضها فيما يلي:

 

 

بناء هيكل الحزب :

 

ينشئ الحزب السياسيون بما لهم من توجه ورؤى وهم الذين يقودونه لتحقيق الأهداف التي أنشأوه من أجلها ولكن ... الإدارة شيئ والقيادة شيئ آخر السياسى لا بد أن يكون قائدا

ولكن لا يشترط أن يكون إداريا فهذا مجال آخر له علومه وخبراته.

والحزب ككيان لا بد له من قيادة وإدارة، قيادة تضع الأهداف الإستراتيجية وإدارة تعمل على تحقيق تلك الأهداف بعلم وبحرفية تامة على المستوى التنفيذي. وللأسف لم تنتبه الكثير

من الأحزاب في بلادنا بعد لهذه الحقيقة فتجد أحزابا على رأسها سياسيون عظماء ذوى رؤية وإرادة وطموح وعزيمة ومثابره وكلها صفات تدفع بصاحبها للقمة ولكن للأسف واقع

أحزابهم غير هذا . 

والعيب ليس فيهم ولكن المشكلة في أنه لابد أن يحضروا محترفى الإدارة الإستراتيجية والتنفيذية ليعملوا على التخطيط والتنفيذ الموضوعى لأهداف وطموحات هؤلاء السياسيين

فيحققوا بجهد أقل وموارد أقل وزمن أقل أضعاف أضعاف ما يتحقق بقيادة فقط من دون إدارة. 

ونحن في سوميك نعلم الطريق جيدا لبناء حزب يشق طريقه للقمة بخطى ثابتة واثقة.

    

 

SWOT Analysis :

 

لا يستطيع حزب أن يضمن النجاح في ظل منافسة حرة وأدوات ديمقراطية سليمة بدون عمل SWOT Analysis بحيث يتعرف على موقعه بالنسبة لمنافسية ونقاط قوته ونقاط 

ضعفه والفرص المتاحة أمامه للفوز وما هي أخطر العوامل التي قد تؤثر عليه. 

ربما ينجح ولكن لن يكون هذا فوزا مستحقا بل سيكون قد نجح لضعف منافسيه، ولو نجح اليوم فلن يستطيع أن يواصل نجاحه غدا.

 

 

حكومة الظل :

 

  يكتمل المشهد السياسي للبلد الديمقراطي بوجود هيئة تسمي نفسها حكومة الظل، التي تمثل المعارضة الرسمية للحكومة القائمة. 

وتستخدم هذه الحكومة الألقاب الرسمية نفسها التي تستخدمها الحكومة الفعلية في وصف أعضائها، فهناك رئيس وزراء ظل، مقابل رئيس الوزراء الفعلي، وهناك وزير خارجية

ظل في مقابل وزير الخارجية الفعلي وهكذا...

تقوم حكومة الظل بعدة وظائف في اطار العملية السياسية الديمقراطية فهى تمثل البديل الجاهز و المعلن للحكومة الفعلية ، و جاهزية البديل و معلوميته أمران مهمان بالنسبة للرأي

العام ، الذي سيعرف ، في حال سقطت الحكومة الفعلية ، من سيتولى الحــكم ، هذا على خلاف ما حصل عندنا حينما انتخب الناس القوائم المتنافسة التي لم تقدم حكومة بديلة، وبعد

أن فازت في الانتخابات سقطت في اختبار تشكيل الحكومة. ومهم جداً أن يكون الرأي العام على بيّنة ممن يصوت له. 

و تمثل حكومة الظل معارضة منظمة للحكومة الفعلية ، اضافة الى أن المعارضة مطلوبة في النظام الديمقراطي ، فان المعارضة المنظمة تجعل " المعارضة " منهجية ، حيث يتم

توزيع مهمات المعارضة على وزراء حكومة الظل ، حيث يتولى كل واحد من هؤلاء مهمة متابعة و مراقبة " أي معارضة " الوزارة المناظرة له ، و هذا التخصص يتيح له أن

يمنح جلّ وقته للوزارة التي يتولى معارضتها

 

 

التسويق السياسى :

 

  كان التسويق السياسى في السابق يعتمد في أغلبه على العلاقات الشخصية والتربيطات وتأجير بعض متعهدى الانتخابات، ولكن الآن الوضع اختلف.  

أصبح هناك إنترنت وفيس بوك وحملات إلكترونية وقنوات فضائية وصحف خاصة وإعلانات غير مباشرة ولقاءات تليفزيونية يتم التحضير لها بعناية وأحاديث صحفية ولقاءات مع 

مشاهير وحملات طرق أبواب وقرى لا يصلها الإعلام ومسابقات وهدايا وخطب في المساجد وأحزاب قوية ومنافسون يستعينون بخبراء ....................... الخ 

كيف سيتعامل الحزب مع كل هذا السيل من الأدوات؟ هل يتجاهلها؟ هل يقلل من شأنها؟ أم يتفاعل معها ويأخذ بأسباب القوة التي توفرها؟ نحن في سوميك لدينا الخبراء في كل هذه 

المجالات والأهم نحن نعرف تماما المزيج المناسب من كل هذه الأدوات وغيرها والذى يمكن حزبك من الظهور كشمس تشع وسط السماء

 

 

المواد الإعلانية :

 

  في الماضى كان يقصد بها الملصقات واللافتات أما الآن فأصبح هناك أفلام تعد عن الحزب ويتم تسويقها على الإنترنت أو عرضها وتوزيعها في التجمعات ، أصبح هناك معارض 

صور ، اصبح هناك مقالات تكتب عن الحزب وأفراده ، أصبح هناك صفحات على الفيس بوك أو مواقع على الإنترنت أو تغريدات على تويتر ، أصبح هناك أحديث عن الحزب مع 

بعض المشاهير تسجل ويتم توزيعها أو بثها ، أصبح هناك شهادات مسموعة أو مرئية عن الحزب يتم تسجيلها ، وحتى الملصقات واللافتات أصبح لها علم يبحث في الألوان 

المستخدمة وتوزيعها ونوعية الكلمات ونوعية المواد المستخدمة وأماكن وضعها أو توزيعها مما يعمق من الصورة الذهنية التي يسعى الحزب للتأكيد عليها وتثبيتها في أذهان ناخبيه 

ومموليه.

 

 

التمويل :

 

الحزب لكى يحيا وينمو  يحتاج لموارد مالية وتدفقات مستمرة وادارة لهذه الموارد والتدفقات ونحن فى سوميك ومن واقع خبراتنا بأساليب التمويل التى تتبعها الأحزاب فى الدول 

التى سبقتنا فى الديمقراطية ومن خلال فهمنا لخصوصية ومحددات البيئة المصرية نعرف تماماً كيف نتعامل مع هذا المكون الهام .

 

Share